“ من نصب نفسه للناس إمامًا في الدين، فعليه أن يبدأ بتعليم نفسه وتقويمها ؛ فيكون تعليمه بسيرته أبلغ من تعليمه بلسانه, ومعلم نفسه ومؤدبها أحق بالإجلال والتفضيل من معلم الناس ومؤدبهم. ”

- ابن القفع -
إلى الأعلى